لهؤلاء رائحة موت لموت ولأولئك راحة حياة لحياة ومن هو كفء لهذه الأمور لأننا لسنا كالكثيرين غاشيين كلمة الله لكن كما من إخلاص بل كما من الله نتكلم أمام الله في المسيح (2كو 2: 16-17)

صورة نجم اليسوع, الزّينة للموضوع : ملآئكة النور  , المسحاء الكذبة . 8- ملآئكة النور

السابق صورة نجم اليسوع, الزّينة للموضوع : 8- ملائكة النور ، الآلهة المسحاء الأنبياء الكذبة ، من هو الله؟ معرفة ان هناك إله ومن هو الله وكيف تميز الزيف والانحراف في الكنيسة المسيحية.

إن قصد الشيطان هو أن يفسد خليقة الله ويجعل الإنسان وحشا فيفسد علاقته مع الله وقد نجح في ذلك في جنة عدن وهو لا يزال يكرر ما حدث حتي الحاضر. فالشيطان يدمر علاقتنا مع الله ويفسد معرفتنا فلا نعرف خطة الخلاص وذلك عن طريق غوايتنا بمعتقدات باطلة تقود الإنسان إلي الحضيض وتحطيم العلاقة مع الله.
لأنه سيقوم مسحاء كذبة وأنبياء كذبة ويعطون آيات عظيمة وعجائب حتي يضلوا ولو أمكن المختارين آيضا. ها أنا قد سبقت وأخبرتكم. (مت 24 : 24-25)

صورة نجم اليسوع, الزّينة للموضوع : ملآئكة النور ، المسحاء والآلهة ، الأنبياء الكذبة ، من هو الله ؟ معرفة أن هناك إله ومن هو الله تساعدنا علي التميز ومعرفة الزيف والانحراف في الكنيسة المسيحية. حتي المؤمنين يجدوا صعوبة لتميز أبليس الكاذب الخادع وأعماله.
خداع إبليس وفساده قد هاجم وأخترق المسيحية وكل ديانة علي الأرض.
. اللاحق

الزّينة للموضوع: المسحاء الكذبة. المسحاء الكذبة الزّينة للموضوع: ملائكة بإنجيل آخر. ملائكة بإنجيل آخر الزّينة للموضوع: التمييز الروحي. التمييز الروحي الزّينة للموضوع: التمييز الروحي.

الزّينة للموضوع: الحياة سريعة الزوال. الحياة سريعة الزوال الزّينة للموضوع: صور مسيحية. صور للطبيعة - صور مسيحية الزّينة للموضوع: صور مسيحية.

لأن مثل هؤلاء هم رسل كذبة فعلة ماكرون مغيرون شكلهم إلي شبه رسل المسيح ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله إلي شبه ملاك نور فليس عظيما إن كان خدامه أيضا يغيرون شكلهم كخدام للبر الذين نهايتهم تكون حسب أعمالهم. (2كورنثوس 11: 13-16)

 صورة نجم اليسوع, الزّينة للموضوع : المسحاء الكذبة . المسحاء الكذبة أعلى الصفحة

ماذا لو هبطت كائنات غير معروفة من الفضاء، أو هبط طبق طائر قريباً من مبنى هيئة الأمم المتحدة في مدينة نيويورك، ورأينا مخلوقاً طوله أربعة أقدام ونصف يمشي أمامنا بطريقة غريبة ويذهل كل الصحفيين والمصورين وكاميرات التليفزيون الموجودة عندئذ؟ وهذا المخلوق يبلغ وزنه 80 رطلاً، وعيناه أكبر من رأس الإنسان الطبيعي، أملس الجلد وفتحة فمه تبدو كخط صغير على وجه يخلو من الشفاه. بشرته ناعمة رمادي اللون ومن عينيه تنعكس حكمة الأجيال وهو يتكلم دون أن يتحرك فمه. وهذا الكائن يتكلم إلى أذهان الحاضرين مباشرة فبالرغم من غرابته إلا أنه يعرف الإنسان معرفة جيدة. فهذه المخلوقات كانت تُرشد الإنسان وتطوره منذ آلاف السنين وهي ذات المخلوقات التي أعطت الإعلان الروحي لمشاهير الأنبياء مثل: كريشنا وبوذا وموسى والمسيح ومحمد بل وأكثر من ذلك فهذه المخلوقات كانت اليد الخفية التي جعلت من هؤلاء المشاهير ومكنتهم من صنع المعجزات وتحقيق النبوات وهدفها هو تنقية الجنس البشري وإدخال البشرية إلى عصر السلام العالمي. وبينما تتكرر هذه الرسالة إلى 4 بليون نسمة وتشاهد هذه المخلوقات بالأقمار الصناعية يمتلئ الجو بالهيبة والخوف والاحترام.

وهذا الكائن يحتم على كل ولد وبنت كل رجل وامرأة الاتصال به عن طريق التأمل. ويشرح لنا أنه توجد أطباق طائرة أخرى سوف تهبط على كوكبنا لتسهل عملية التأمل هذه التي ستقود عملية تفريغ خميري لعدائه وكراهيته مرة وإلى الأبد. وتلك المخلوقات المليئة بالحكمة سترشدنا لنحقق مصير الإنسان العالمي العظيم. وينبغي أن يطيعها الجميع، فعلينا أن نطرح الأساطير التي تعلمناها جانباً. فالإله الذي كان الإنسان يعبده قد انتهى زمن صلاحيته وعلينا الآن أن ننظر إلى داخلنا بمساعدة هذه الملائكة الحكيمة حتى ما يصل كل منا إلى قدرته الكامنة الكاملة فنصير في انسجام مع خطة الكون الفسيح وسيصبح الفقر والمرض والحروب ذكريات للماضي لأن الإنسان سيحصل على قوة جديدة فيُصبح إله وهذا يتوافق تماماً مع تعاليم الأنبياء الذي جاءت هذه المخلوقات لتتممه.

يخرج شاب وسيم من أحد الكهوف في الشرق الأوسط طويل اللحية برنزي البشرة لكن المذهل هو منظر عيناه لأننا نرى الحكمة والرقة تشع منهما ويعطي رسالة تنتقل بسرعة كنيران الغابة لتصل إلى كل المسكونة أنها رسالة الأخوة العالمية ويعلن أتباعه أنه الإمام السري آخر أنبياء الإسلام الاثني عشر الذي اختفى في صباه وعاش في ذات الكهف منذ عشرات السنين ويدعى بأنه آخر أنبياء الله الحقيقيين.

والآن لا يوجد مرشح للرئاسة أعظم منه في حماسه وهو يُذكر المصوتين بالراحل جون كنيدي أنه بارع الكلام راقي المستوى كنجم سينمائي وفي النواحي المالية محافظ ويؤمن بحرية التجارة وبالقوة العسكرية الرهيبة وبمستقبل يخلو من التلوثات الكيميائية لكل الخليقة سيكون أساس حكمه العدل والمساواة (وعدم التمييز العنصري) العنصرية للبشرية ولكل من لهم ميول جنسية شاذة وسيرن صوت دوى الحرية عبر الأرض وأيضاً حرية للمرأة حرية من قيود الإجهاض والموت الاختياري للمرضى والسماح بنقل الأعضاء البشرية من كبار السن لانقاذ حياة الصغار والعكس وتعليم الأجيال الجديدة بأنه لايوجد حق مطلق فما يجلب عليك السرور والبهجة افعله ووضع هذه الأفكار في كتب لتكون جزء من المقررات المدرسية.

لكن ترى ما هو خطأ هذا السيناريو الذي ذكرناه؟

إن كل ما أشرنا إليه هو مضاد وعكس ما تعلمه كلمة الله الكتاب المقدس لقد جاء الله في الجسد وأعلن ذاته لنا فلسنا في حاجة إلى أن تعلمنا مخلوقات أخرى أو ملائكة ساقطة وتعظنا بإنجيل مختلف وتقودنا إلى الخلاص بغير طريق الكتاب المقدس. لسنا في حاجة إلى سياسي مخادع له برنامج يواجه ويحطم به قوانين الله والحق المطلق والتمييز بين الخير والشر. ويقول الكتاب المقدس: "وحتى الشيطان نفسه يُظهر نفسه كملاك نور." (2كو14:11) فالشيطان لن يظهر بصورة القاتل سفاك الدماء فهو سيد الغش والخداع وقال لنا الرب يسوع بفمه الطاهر في يوحنا44:8 مشيراً إلى الشيطان أنه كذاب وأبو كل كذاب." "وهو منذ البدء قتالاً." ولأنه كذاب فهو يأخذ كل التعاليم والمعتقدات النقية ويخلطها بالكذب والمراوغة حتى يقدم لنا إنجيل آخر. فمثلاً إن لم تؤمن بتجسد المسيح كالله الظاهر في الجسد فهذا يعني أن كفارته ليست كافية أو أبدية لأن الكمال لله وحده. فلو كان الذي مات على الصليب مجرد إنسان لما قبل الله كفارته لخطايا العالم أجمع.

وإذا أنكرت الثالوث والقيامة فأنت تقول أن المسيح كان مجرد إنسان ولو أنكرت ورفضت فكر السقوط والخطية فأنت تنكر الحاجة إلى ذبيحة أو كفارة وإذ تقارن المسيح مع باقي الأنبياء البارزين فأنت تساويه بالبشر. وإذا آمنت بأنك يمكن أن تصير أو تتحول إلى إله فإذاً أنت لست في حاجة إلى مخلص وإن أنكرت وجود الجحيم والنار فأنت تستخف بذبيحة الله التي قدمها تعالى بدلاً عنك لكي لا تقضي أبديتك في لعنة لا نهاية لها.

أعلى الصفحةتقسيم خطّ ؛ حلية للموضوع: المسحاء الكذبة.

 صورة نجم اليسوع, الزّينة للموضوع : ملائكة بإنجيل آخر . ملائكة بإنجيل آخر أعلى الصفحة

يعلمنا الكتاب الكتاب المقدس "لكن إن بشرناكم نحن أو ملاك آخر بغير ما بشرناكم فليكن أناثيما (أي ملعوناً)" (غلاطية8:1) لقد ألقى ميخائيل وملائكته الشيطان وملائكته خارج السماء. وتلك الكائنات غير المتجسدة موجودة منذ فجر الخليقة وهدفها هو عرقلة خطة الله للإنسان وهي تفسد أيضاً ضمائر الذين فقدوا الحس والتحكم الذهني بسبب ارتكابهم الإثم والشهوة وتعاطيهم المخدرات والخمر ودخلوا في السحر والتأمل واليوجا والتمتمة الروحية والتخيل والتسلط على العقول والعنف (حتى من خلال الأفلام وأجهزة الإعلام). وهذه المخلوقات الملائكية الساقطة يمكن أن تظهر للبعض في رؤى أو تظهر أمامهم متجسدة في شكل إنساني حتى تقود الناس إلى أعماق جديدة من الخداع الذي يشبه ما حدث في جنة عدن مستخدمة تعاليم كتابية محرفة لتقيم نظاماً روحياً جديداً أساسه الهرطقة والتحريف لأقوال الله.

ولأن هذه الكائنات موجودة منذ بداية السقوط فهي على علم بخبرة الإنسان الماضية منذ أيام آدم وحواء بجنة عدن وهي أيضاً تدخل أجساد الوسطاء وتتكلم من خلالهم وتنبئ بالمستقبل كأنها مصدر للإستنارة الإنسانية. وهذه الكائنات لها قدرة على شفاء الأمراض وتتميم اللعنات التي ينطق بها السحرة ويمكنها أن تخدع الذين يؤمنون بالتفكير الإيجابي في داخل الكنائس وتبعث الفوضى والشوشرة وخاصة في الأوساط التي تركز على الآيات والمعجزات دون أُسس كتابية صحيحة أو تمييز روحي إلهي. حقاً أننا كلنا عرضة للخداع في المجال الروحي الخالي من التمييز الذي يعطيه الروح القدس فما يبدو خارق للطبيعة معجزي يمكن أن يخدع حتى الملحدين أنفسهم لأنهم يبنوا إيمانهم على الملموس والمنظور لذلك علينا أن نبني ونُفسر كل شيء بإرشاد الكتاب المقدس كلمة الله الحية الباقية إلى الأبد.

فالمجتمع الأمريكي الذي أنكر كل ما هو معجزي وخارق للطبيعة يسهل خداعه وهو فريسة سهلة لكل ما هو زائف. لقد انشغلت أمريكا بمصيرها في الفترة التابعة للحرب الأهلية ثم انشغلت بالتطور الصناعي الذي تلى كلاً من الحرب العالمية الأولى والثانية في الخمسينات وفي أوائل الستينات طفرت الثقافة المضادة والثورية ضد المادية والحياة المسيحية الفاترة السطحية ثم تغير اتجاه الشباب ولجأ إلى المخدرات والتعاليم الشرقية واحتضنوا مبدأ "حرية الحب" الذي من ورائه مارسوا كل أنواع الزنى والشهوة والنجاسة.

وثقافة الستينات بهذه الصورة البذيئة استمرت حتى يومنا هذا فحرية الحب ترى ثمارها في قتل الأجنة الأبرياء تحت حماية القانون وتوجد شهية لا تعرف الاكتفاء أو الشبع للديانات الشرقية الباطلة وترى نجاح كل الأفلام والمسلسلات التليفزيونية وحتى الكتب والمطبوعات التي تتحدث عن الموت والظواهر الخارقة للطبيعة،على نطاق كبير.

وتكتب باربرا توكمان في بحوثها الشاملة في كتاب بعنوان: "المرآة البعيدة" عن أوصاف الديانات الزائفة التي تحكي عن الموت كما كان في القرن الخامس عشر في أوربا

"يركز الفنان على المظاهر القبيحة والكريهة ليصور بفنه الموت فيعطي صور الديدان القذرة التي تأكل جثث الموت وتجلس فوق عيني جثة ميت وصوراً أخرى تتهكم وتسخر من الموت وبنات تحاول الهروب من قبضته لكي لا ينتهك عرضهن. ثم صوراً أخرى عن اغتصاب العذارى بتفاصيل واقعية. لقد جسموا هذه الصور في أشكال أجساد صناعية. صور أخرى عن أم تأكل رضيعها …"

إذا بدى هذا كريهاً وبذيئاً فقارنه اليوم بما يراه الشباب في إيجار وشراء الفيديو. إن ما يشاهدونه هو الموت والجثث ومصاصي الدماء وإذلال المرأة والشذوذ الجنسي والقتل العمد وبطر أجزاء الجسم الإنساني مدعين أنها تسلية بريئة. ولابد أن نفهم أن هذا كله هو نتاج ما تعلمه الديانات الزائفة بأفكارها الوثنية وإعجابها بالموت وينعكس هذا في المنازل الملبوسة بالأرواح الشريرة، وصور الذئاب المفترسة، والزهد والقوة النفسانية والعودة إلى الحياة في صور أخرى، والاتصال بالموتى، والأطباق الطائرة، وعلم الفلك، وقراءة الكف، والسحر الأبيض والأسود) … الخ . لقد تخللت هذه الأفكار المجتمع الأمريكي إلى جذوره حتى أنك تجد هذا كله يقدم يوم أجازة الأطفال، يوم السبت في عروض الأفلام المتحركة والكرتون تملئ شاشات محطات التليفزيون المختلفة. والأفلام الأمريكية صارت أكبر ثاني سلعة دولية تُصدرها أمريكا فتلوث وتدنس جميع أنحاء العالم برسالتها الشريرة الفاسدة.

إن قصد الشيطان هو أن يُفسد خطة الله لخليقته ويُميت الإنسان ويبعده عن مصدر حياته وغوايته. لقد نجح في ذلك في جنة عدن وهو يكرر ذات التجربة في عصرنا هذا. ولكي ينجح الشيطان في إفساد معرفة الإنسان عن خطة الله للخلاص فهو يضع في طريقه المعتقدات الزائفة والآلهة الكاذبة ويسقطه في هوة الإثم والدمار.

لقد ملأ غبار الخداع الشيطاني الأجواء والآفاق العديدة حتى أن نجاح الشيطان في أن يُعمر الجحيم يسير بخطى واسعة لتحقيق هذا الهدف وعجز الناس أن يروا يسوع المسيح المخلص الحقيقي.

ومع ذلك فإن الانتصار الأخير سيكون لإلهنا ومكان الشيطان ومقره الأخير مع ملائكته قد تعين من قبل الأزمنة ويقول الوحي في سفر الرؤيا (10:20) وأيضاً متى (41:25) وإبليس الذي كان يُضلهم طُرح في بحيرة النار والكبريت حيث الوحش والنبي الكذاب وسيعذبون نهاراً وليلاً إلى أبد الآبدين.

أعلى الصفحةتقسيم خطّ ؛ حلية للموضوع: ملائكة بإنجيل آخر.

 صورة نجم اليسوع, الزّينة للموضوع : التمييز الروحي . التمييز الروحي أعلى الصفحة

يحذرنا المسيح بذاته في إنجيل متى من الأيام الأخيرة فيقول: "لأنه سيقوم مسحاء كذبة وأنبياء كذبة ويعطون آيات عظيمة وعجائب حتى يضلوا لو أمكن المختارين أيضاً. ها أنا قد سبقت وأخبرتكم (متى24،25) وطبقاً لما سلف يمكن للمختارين أن يضلوا فكيف نعرف إذاً إن كنا نعبد مسيح أو نبي كاذب؟ هناك ثلاثة طرق على الأقل يمكن أن نعرف بها ذلك ويجب استخدامها كلها:-

1-اعرف الأساسيات عن الله تعالى وعن طبيعته وهدفه من خلق الإنسان، سقوط الإنسان، الفداء وخطة الخلاص. ماذا تفهم الحقائق الثابتة عما سبق سوف ندرك أية أكاذيب عن الإيمان الزائف. ولو ظللنا تحت قيود الديانات الزائفة فلن يكون لنا التفكير الواضح لذلك يجب أن نسأل الرب يسوع المسيح بأن يسود علينا ويخلصنا وذلك بصلاة قلبية بسيطة كالآتي:-

حلية للموضوع: المسحاء الكذبة.

"ربي أنا أعرف أني في حاجة إليك وأني منفصل وبعيد عن جلالك وأنا أعرف وأؤمن أنك أرسلت الرب يسوع المسيح إلى الأرض ليموت على الصليب نيابة عني ويدفع ثمن خطاياي. إني أؤمن بك أيها الرب وأقبل ذبيحتك على الصليب وموتك لتحيني. اغسلني بدمك من كل خطاياي وامنحني الحياة الأبدية واقبلني ابناً لك آمين."

حلية للموضوع: المسحاء الكذبة.

وإذ تقبل يسوع المسيح مخلصاً لحياتك يأتي الروح القدس ويسكن فيك ويعطيك تمييز واستنارة لتعرف الحق الموجود بالكتاب المقدس.

صلي هذه الصلاة مع مجموعة من المسيحيين وإذا أحسست بمقاومة روحية فصلي هذه الصلاة مرة أخرى وإذا ألازمك هذا الإحساس بعد الصلاة للمرة الثانية فاذهب إلى أحد القسوس أو الخدام ليصلوا معك. ومكتوب في إنجيل يوحنا 36:8

"لأنه إن حرركم الابن فبالحقيقة تكونون أحراراً"

احرق كل الكتب والتماثيل والصور وكل ماله ارتباط بأية تعاليم مزيفة أو شيطانية لأنك إن احتفظت بأي منها فستكون الوسيلة الروحية التي تهاجم منها، وابدأ علاقات جديدة مع مؤمنين وواظب على حضور دروس الكتاب المقدس والأنشطة الأخرى.

2-اعرف الأنبياء الكذبة من ثمارهم: "من ثمارهم تعرفونهم متى16:7)

من الواضح أنك ترى عيوب واضحة في شخصية الأنبياء الكذبة. فمثلاً تجدهم يعظون عن المحبة ربما ليوم بأكمله لكن تصرفاتهم مليئة بالأنانية ويفقد اتزانهم وهدوئهم للغضب لأتفه الأسباب أو تجدهم يمتلكون عدداً من السيارات الفخمة كالرولز رويس بينما يتركون قطيعهم يموت من الجوع وربما يتكلمون بالكلمات الصحيحة لكنهم لا يسلكون السلوك الصحيح، وربما تمتد أيديهم إلى ميزانية ومال الخدمة ليعيشوا في قصور فاخرة أو يسلكوا بانحراف خلقي ويظهرون أمام الجميع كالعذارى المقدسين. وهذا كله ينطبق على جميع الديانات الزائفة والمضلة. استمع إلى أغراض الآخرين وكلماتهم ولاحظ كيف تُترجم إلى حياة عملية فتعرف حقيقة الفرد.

3-امتحنوا الأرواح:
يقول الكتاب في 1 يوحنا2:4-3 الآتي
" … كل روح يعترف بيسوع المسيح أنه جاء في الجسد فهو من الله. وكل روح لا يعترف بيسوع المسيح أنه قد جاء في الجسد فليس من الله وهذا هو روح ضد المسيح"

فإن كنت تستشير مرشدين روحانيين أو أصدقاء عن طريق الرؤى اسألهم إن كان يسوع المسيح هو ربهم وسيدهم واعرف من يخدمون. ويجب أن تميز من هم الأفراد الذين بالكنيسة الذين يتبعون أرواح ضلال لكنهم يقدمون نبواتهم في ثياب مسيحية. إن الروح القدس هو الشخص الوحيد الذي يعترف بيسوع المسيح رباً. وعلينا أن نمتحن جميع الأرواح التي تدعي أنها المسيا أو النبي أو حتى إن كانت تتنبأ.

أعلى الصفحةتقسيم خطّ ؛ حلية للموضوع: التمييز الروحي.

 صورة نجم اليسوع, الزّينة للموضوع : الحياة سريعة الزوال . الحياة سريعة الزوال أعلى الصفحة

قال الشهيد المسيحي سير توماس مور الذي استشهد في أيام هنري الثامن. "لا يجوز لرجل أن يسمى أب إن لم يبكي لبكاء أولاده" وقد أحب الله العالم حتى أنه بكى على أولاده وقد جاء إلينا في هيئة إنسان ليعزينا. وهو يريد أن يضل أولاده ولا سيما الذين ضلوا. إنه يريد إزالة قناع الخداع الذي وضعته الأرواح الشريرة على عيونهم ويأتي بهم إلى معرفة النور الحقيقي الذي هو يسوع المسيح.

حلية للموضوع: المسحاء الكذبة.

حياتنا قصيرة تشبه موجات المياه: مضى الربيع قبل أن يأتي ومات الثمر وسط خضار الورق مضى زمن الشباب وأنا بعد صغير لقد رأيت العالم وأنا لم أرى انقطع الخيط قبل أن يُجدل وها أنا أعيش مع أن حياتي قد انتهت

حلية للموضوع: المسحاء الكذبة.

ويقول الحكيم سليمان بخصوص تعب الإنسان الباطل في سفر الجامعة 14:1 الآتي "رأيت كل الأعمال التي عُملت تحت الشمس فإذا الكل باطل وقبض الريح"

حلية للموضوع: المسحاء الكذبة.

رأينا عظماء يأتون ويذهبون دون أن تتحقق لهم مواعيد كثيرة رأينا المعبودين والجورو يموتون كباقي البشر

حلية للموضوع: المسحاء الكذبة.
حلية للموضوع: المسحاء الكذبة.

والآن فراعنة مصر الذين ظنوا أنهم آلهة يلحسون التراب في قبورهم ويدوي صوت النبي داود في سفر المزامير 15:103 قائلاً:- "الإنسان مثل العشب أيامه كزهر الحقل مذلك يُزهر لأن ريحاً تعبر عليه فلا يكون ولا يعرف موضعه بعد."

حلية للموضوع: المسحاء الكذبة.
حلية للموضوع: المسحاء الكذبة.

ويستمر داود النبي ويقول كلمات كلها رجاء وأمل في عدد 17 من مزمور 103:-"أما رحمة الرب فإلى الدهر والأبد على خائفيه" وكلمات الرب يسوع المسيح ابن الله تعلمنا كيف نُمسك بهذا الرجاء إذ يقول:- "أنا هو القيامة والحياة من آمن بي ولو مات فسيحيا"

حلية للموضوع: المسحاء الكذبة.

إن صلاتي لك يا أخي أن تُمسك به ولا تتركه أبداً!

أعلى الصفحةتقسيم خطّ ؛ حلية للموضوع: الحياة سريعة الزوال.

 صورة نجم اليسوع, الزّينة للموضوع : صور مسيحية . صور للطبيعة - صور مسيحية أعلى الصفحة

صورة نجم اليسوع, الزّينة للموضوع : صور مسيحية . صور مسيحية

....www.existedios.com/...
هذه مجموعة - صور ملائكة- ملائكة الرب-صور مسيحية
صور للطبيعة صور للطبيعة - www.edenpics.com/... صور للطبيعة صور للطبيعة
أعلى الصفحةتقسيم خطّ ؛ حلية للموضوع: صور مسيحية.
السابق

حقوق النشر محفوظة © 2017 جني الحصاد

اللاحق

أعلى الصفحة

أعلى الصفحة

Website Design by Don Smith, Click for Advantage Business Designs